center][/center]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    القنابل النووية لصد هجمات النيازك والأجسام السماوية

    شاطر

    أ.عايدة عجينة

    عدد المساهمات : 87
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009

    القنابل النووية لصد هجمات النيازك والأجسام السماوية

    مُساهمة  أ.عايدة عجينة في الأحد يناير 24, 2010 1:00 pm



    القنابل النووية لصد هجمات النيازك والأجسام السماوية

    رجّح علماء بريطانيون أن يكون تعرّض كوكبي الأرض والمريخ لقصف من النيازك قبل 4 مليار سنة، هو ما جعلهما أكثر قبولاً لتطوّر أشكال الحياة.

    وقال الباحثون في "إمبريال كوليدج" بلندن أن ملايين النيازك التي اصطدمت بالكوكبين في المرحلة التي تعرف باسم "القصف الشديد" قبل 3.9 مليار سنة واستمرت نحو 20 مليون سنة، ساهمت في تغيير مناخ الأرض والمريخ.

    وشرح هؤلاء أنه عندما يخترق نيزك ما الغلاف الجوي للكوكب، فإن الحرارة الشديدة تؤدي الى الإفراج عن معادن ومواد عضوية من القشرة الخارجية للغلاف على شكل مياه وغاز ثاني أكسيد الكاربون.

    ويعتقد الباحثون ان الإفراج عن خلايا المياه هو ما ساهم بترطيب المناخ في الكوكبين، فيما ساعد تجمع غاز ثاني أكسيد الكاربون على محاصرة طاقة أشعة الشمس وتدفئة الكوكبين بما يكفي للحفاظ على المياه السائلة في المحيطات.

    وتمكن العلماء من احتساب معدلات التغير التي طرأت على الكوكبين خلال فترة القصف الشديد، فتبيّن لهم ان هذه المرحلة ساهمت في إطلاق 10 مليار طن من ثاني أكسيد الكاربون و10 مليار طن من المياه المتبخرة سنوياً على مدى ملايين السنين.

    ويعزو العديد من العلماء انقراض الديناصورات إلى ما يعتقدون أنه ارتطام نيزك كبير بالأرض، ويقولون إن احتمالات تكرار هذا الحادث تبقى واردة.

    ومن التدابير المعلن عنها تزويد كافة التلسكوبات الأوروبية بأجهزة لمراقبة النيازك، وإقامة تلسكوب ضخم متخصص في تتبع هذه الأجسام، وإحداث أسطول دولي من المسبارات لدراسة النيازك عن قرب.

    وتطرح الحكومة البريطانية خططا لإجلاء سكان المناطق التي قد تكون مسرحا للارتطام الناجم عن هذه الأجسام القادمة من الفضاء الخارجي.

    ويعتقد أن الأجسام السماوية التي تسبح بالقرب من الأرض، أو ما يطلق عليها اختصارا اسم نيوس، هي بقايا ناجمة عن تشكل الكواكب.

    ويمكن الغلاف الجوي للأرض من الحيلولة دون تسرب الأجسام التي يقل حجمها عن 50 مترا، لكنه يصبح قابلا للاختراق من قِبل الأجسام الأكبر حجما.

    إلا أنه لحسن الحظ فإن احتمالات وصول جسم سماوي يفوق حجمه خمسين مترا، لا تتجاوز مرة في القرن.

    واعتمدت الحكومة البريطانية في إعداد تدابيرها على تقرير صاغته لجنة مختصة لهذا الغرض.

    ويعد التهديد الماثل الذي تشكله النيازك والأجسام التي تسبح في مدارات قريبة من الأرض، مشكلة دولية ويتطلب تدخلا مشتركا.

    وتقود بريطانيا حملة لأخذ خطر النيازك على محمل الجد، ولا نتسثني إمكانية استخدام القنابل النووية لتحويل مسارات النيازك.

    Basketball Basketball Basketball Basketball Basketball

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 22, 2017 7:28 pm