center][/center]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    حسن الخلق

    شاطر
    avatar
    ذكى التلبانى

    المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 15/01/2010
    العمر : 58

    حسن الخلق

    مُساهمة  ذكى التلبانى في الجمعة يناير 22, 2010 12:33 pm

    الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلَّ له ومن يضلل فلا هاديَ له، واشهد أن لا إلـه إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنَّ محمداَ عبده ورسوله


    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً }


    أما بعد فإن أصدق الحديث كتاب الله و إن أفضل الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم و شر الأمور محدثاتها و كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار.


    خلق الله سبحانه وتعالى آدمَ بيده ونفخ فيه من روحه وأسجد له ملائكته وفضلَّه على كثيرٍ ممن خلق تفضيلا، وذلك بما أخبر سبحانه وتعالى في محكم تنزيله: { وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }


    فكان أول العابدين وأول الملتزمين بأوامر الله سبحانه وتعالى والذي فاز بأعلى المراتب الدينية والدنيوية، هو حبيب الله ومصطفاه محمدٌ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن بعده جميع الأنبياء والمرسلين صلوات الله عليهم أجمعين. والذين كانت من ضمن مهامهم أن بُعِثوا ليتمِّموا مكارم الأخلاق والتي أودعها الله سبحانه في خلقه. فقال سبحانه،


    مادحاً حبيبه { وإنَّك لعلى خُلِقٍ عظيم } حيث كان خُلُقُهُ القرآن، لما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها
    عن خُلُقُ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت رضي الله عنها للسائل: أقرأت القرآن ؟ " كان خلقه القرآن "


    (( ما خُيِّر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثما، فإن كان ثَمَّ إثم، كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله تعالى )) متفق عليه.

    وكان عليه الصلاة والسلام دائماً يدعو الله تعالى بأن يهديه إلى صالح الأخلاق فكان دائماً عليه الصلاة والسلام يدعو بهذا الدعاء: ( اللهم اغفر لي ذنوبي و خطاياي كلها اللهم أنعشني و اجبرني و اهدني لصالح الأعمال و الأخلاق فإنه لا يهدي لصالحها و لا يصرف سيئها إلا أنت ) .

    ولهذا أخي في الله إن كنت تريد أن يمن الله عليك بمحبته وبمحبة رسوله فعليك بأن تتجمل بالخلق الحسن، وإلا كانت الأخرى فيحل عليك غضب من الله وسخط وتكون بعيد كل البعد عن مجاورة الله سبحانه وتعالى وبالتالي لا تحشر مع خير الخلق أجمعين الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم حيث المنزلة التي هو فيها وهي الفردوس الأعلى وهي محرمة على كل صاحب خلق سيِّء وليس كذلك فقط بل ويكون أبعد الناس عنه، وإذا كان كذلك فأي مكان أبعد عن
    النبي صلى الله عليه وسلم إلا إذا كان ذلك المكان في الدركات السفلى من النار وبأس المصير


    وفي الباب أحاديث كثيرة ولكن لا أريد أن أطيل عليكم ويكفي هذا القدر وأخيراً أدعو الله بهذا الدعاء والذي علمنا إياه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وعلمَّ أمته بأن يدعوا بهذا الدعاء الذي كان يواظب عليه ( اللهم اغفر لنا ذنوبنا وخطايانا كلها اللهم أنعشنا واجبرنا واهدنا لصالح الأعمال والأخلاق فإنه لا يهدي لصالحها ولا يصرف سيئها إلا أنت ) آمين،


    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 11:38 pm